معلّمة تحطّم مستقبل الطفلة نرجس عبر تعنيفها وضربها باستمرار

معلّمة تحطّم مستقبل الطفلة نرجس عبر تعنيفها وضربها باستمرار

تم – الرياض تفاخرت وزارة التعليم بتقليص وقت البتِّ في قضايا الضرب في المدارس، فيما كشفت الطالبة نرجس، المصابة بمرض الصرع، عن تفاصيل معاناتها من إيذاء معلمتها منذ 6 أشهر.

وأوضحت نرجس، في برنامج “يا هلا” مساء الخميس، أنَّ “المعلّمة كانت تضربني دون سبب، وتطلب من زملائي عدم اللعب معي، فضلاً عن أنها رمت كتبي في سلة المهملات، فانقطعت عن الذهاب للمدرسة”.

من جانبها، أكّدت والدة الطفلة نرجس أنَّ “نوبات الصرع لدى ابنتها تزداد من كثرة العنف والضرب الذي تعانيه من معلمتها في المدرسة”، مشيرة إلى أنه “كلما خطى الأطباء خطوة في مشوار علاجها، تتعرض للتعنيف في المدرسة فنعود للوراء ألف ميل”.

وأبرزت أنَّ “نرجس توقفت عن الدراسة تمامًا هذا العام، بسبب اعتداءات مدرستها”، مؤكّدة أنَّ “المؤسسة التعليميّة ترفض حلّ الموضوع، ومديرية التعليم لم تتفاعل أبدًا مع القضية ابنتي”.

وتمنّت والدة الطفلة نرجس من وزير التعليم الأمير خالد الفيصل أن ينظر في أمر ابنتها، مبرزة أنها “تعبت جدًا مع تعليم الباحة”.

بدورها، بيّنت الأخصائية الدكتورة سميرة الغامدي أنّ “التعنيف لم يعد داخل البيوت فقط، لاسيّما مع وجود مربيّن، يتجسد دورهم في التعاطف مع الطفل، ضالعين في تعنيفه”.

ولفتت الغامدي إلى أنَّ “المدرسة تبني 50% من نفسية الطفل، والمدرسة هنا حطمت شخصية نرجس”، داعية إلى “اتخاذ إجراءات صارمة نحو المعلمة المعنيّة، وغيرها، ممن يتهاونون في أداء رسالتهم تجاه الأطفال، ويحطّمون مستقبلهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط