المغرّدون السعوديّون ينقسمون بين مؤيّد ومعارض لقرار غلق المحلات

المغرّدون السعوديّون ينقسمون بين مؤيّد ومعارض لقرار غلق المحلات

تم – الرياض أثار قرار غلق المحلّات في المملكة، باستثناء مكّة المكرمة والمدينة المنورة، جدلاً بين المغردين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بين مؤيّد للقرار ومعارض، على وسم #إغلاق_المحلات_الساعة_التاسعة.

ورأى العديد من المغرّدين أنَّ القرار يصب في صالح المقيمين، على حساب المواطنين، معتبرين أنها دعوة غير مباشرة لمغادرة البلاد.

واعتبر مغرّدون آخرون أنَّ إغلاق المحلات في التاسعة مساءً يستدعي في المقابل تغيير أوقات العمل الحكومي، ليتمكن المواطنون من قضاء احتياجات أسرهم.

إلى ذلك، أكّد مغرّدون مختصون في مجال السياحة أنَّ القرار يصب ضد مصلحة الاقتصاد المحلّي، لاسيّما أنَّ لا شيء يستقطب السائح في المملكة من متاحف ومناظر طبيعية أو فعاليات تمنحه ما قد يقوم به خارج أوقات عمل المحلات التجاريّة، معتبرين أنّه “قرار غير صائب”.

في المقابل، اعتبر مغرّدون آخرون القرار مناسبًا جدًّا، لاسيما أنه يساعد على تطبيق “السعودة”، وتوفير الطاقة.

وأشار المغرّدون الموافقون على القرار إلى أنَّ “إغلاق المحال في الساعة التاسعة يسهم في خفض أسعار العقارات التجارية، وتقليل نسبة التضخم الاقتصاديّ”، مبرزين أنَّ “القرار خطوة في الاتجاه الصحيح فالعاملين أيضًا يحق لهم فترات منتظمة من الراحة، وتدبير شؤون حياتهم، هذا فضلاً عن فوائد الإغلاق المبكر للمحال أمنيًا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط