11 قتيلاً في هجوم على صحيفة “شارلي إبيدو” المسيئة للاسلام

11 قتيلاً في هجوم على صحيفة “شارلي إبيدو” المسيئة للاسلام

تم ـ باريس : وصل عدد قتلى الهجوم على صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية إلى 11 شخصًا، و10 جرحى، وكشفت مصادر مطّلعة أنَّ ما لا يقل عن مسلحين ملثمين اثنين، تمكّنوا من الفرار، نفذا العملية باستخدام رشاش وقاذفة الصواريخ، في عملية غير مسبوقة ضد وسيلة إعلام في فرنسا، فيما أكّدت الشرطة الفرنسية أنّ القتلى بينهم صحافيون ورجال أمن، و5 من الجرحى حالتهم خطيرة.

ووصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى مقر صحيفة “شارلي إيبدو”، حيث أعلن عن قراره مراجعة إجراءات الأمن في فرنسا كافة، ورفع درجة التأهب لمكافحة التطرف لأعلى مستوى، مؤكّدًا أنَّ الهجوم على الصحيفة يعتبر “إرهابيًا”.

وكشف مصدر قريب من التحقيق أنّه “قرابة الساعة 11,30 بتوقيت باريس، 13,30 توقيت غرينتش، اقتحم رجلان يحملان كلاشنيكوف، وقاذفة صواريخ، مقر صحيفة (شارلي إيبدو) الساخرة، في الدائرة الحادية عشرة من باريس، وحصل تبادل إطلاق نار مع قوات الأمن”.

وأصيب شرطي بنيران المسلحين لدى مغادرتهما المكان، قبل أن يرغما سائقًا على الخروج من سيارته عند باب بانتان، ويصدمان بها أحد المارة.

يذكر أنَّ “شارلي إيبدو” عنونت عددها الأخير، الأربعاء، بـ”توقعات المنجم ويلبيك: في العام 2015 أفقد أسناني… وفي 2022 أصوم شهر رمضان!”، بالتزامن مع صدور رواية الكاتب المثيرة للجدل “سوميسيون” (الاستسلام)، عن أسلمة المجتمع الفرنسي.

وأظهرت الصحيفة، في وقت سابق، على غلاف لها، رجلًا ملثمًا يرتدى ملابس أشبه بالتي يرتديها عناصر “داعش”، ويحمل سيفًا يقطع به رأس رسول المسلمين محمد (صلى الله عليهم وسلم)، وهو يتفوه بكلمات بها إساءة بالغة للرسول، تحت عنوان “عودة محمد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط