الطرق المثلى لمواجهة سوء وعسر الهضم

الطرق المثلى لمواجهة سوء وعسر الهضم

تم ـ دراسات : يتغاضى البعض عن علامات المشاكل الهضميّة، فيما ينصح الخبراء بطرق قد تكون غير مستساغة، ولكنها مفيدة بصورة كبيرة.

وتعتبر عملية الهضم معقدة، ولكن يمكننا السيطرة على الجزء الأول منها عبر المضغ الجيد للطعام، إضافة إلى الجزء الأخير أيضًا، أما منتصف عملية الهضم يحدث تلقائيًا، فالنظام الهضمي يتواصل مع أجسادنا بصورة جيد، حتى لو قررنا فهم غير ذلك، حيث إن الانتفاخ والإسهال والإمساك كلها علامات على أنّ الأمور تتحسن.

ونظرًا إلى غنى الأكل، قد يرغب الجهاز الهضمي في مساعدتك على فرز أنزيم الهضم أثناء وجبات الطعام الرئيسة، عبر فرز أنزيمات إضافية تساعد في عملية التمثيل الغذائي، مما يؤدي بدوره إلى الانتفاخ، والشعور بعدم الراحة.

وتتوفر الأنزيمات الهاضمة دون حمض الـ”هيدروكلوريك”، التي غالبًا ما تأتي من المصدر البقري، وهي مناسبة للنباتيين أيضًا، والتي يمكن شراؤها في زجاجة الـ”هيدروكلوريك بيوكير”، و”البيبسين”، لاستخدامها أثناء الانتفاخات، وهي توجد في محلات الأغذية الصحية.

ويعج الجهاز الهضمي بالبكتريا، سواء الضارة أو الجيدة، وهي تقوم بالعديد من الأدوار بما في ذلك المساعدة في تفتيت الـ”كيموس”، والتوازن، وهو أمر بالغ الأهمية، ولكن مع تناول الكحول والمواد الغذائية الغنية بالكربوهيدرات والسكريات، لا تعمل البكتريا بصورة جيدة، وحال الرغبة في تعويض ذلك، يمكن أخذ كبسولة “بروبيوتيك” تحتوي على سلالات مختلفة “أكتوباكيللوس”، والبكتريا المتحولة.

ويمكن أيضًا تناول الشاي بالزنجبيل، بعد الوجبات، والشاي بالنعناع عند الشعور بالانتفاخ، أيضًا عشبة زلق الدردار، التي تحفز إنتاج المواد المخاطية المخففة للآلام المعدة المرتبطة بكثرة تناول الطعام، وهي متوفرة على شكل مسحوق، فقط ضع ربع ملعقة صغيرة في الماء واشربها، أو تناولها على شكل كبسولات، فضلاً عن شراب الصبار السائل، ملعقة صغيرة على كوب من المياه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط