دراسة : العادات الصحيّة توفر لكبار السن حياة أفضل

دراسة : العادات الصحيّة توفر لكبار السن حياة أفضل

تم ـ دراسات : أكّد الخبراء في جامعة “أوكسفورد” البريطانيّة أنَّ اتباع الحمية الغذائية الصحيّة، والعدول عن التدخين والانتظام في تناول الأمصال الوقائية، يسهم في خفض فترات إقامتهم في المشافي.

وبيّن الخبراء، في دراسة طبية حديثة، أنَّ “كبار السن أصبحوا ينعمون بصحة أفضل، ولا يمكن أن يستمر اعتبارهم عبء على عاتق قسم الخدمات الصحية الوطنية”، مشيرين إلى أنَّ “المواليد منذ عام 1912 تقل لديهم الحاجة إلى المعالجات الطارئة”.

وتوصل الباحثون إلى أنَّ “الارتفاع الملحوظ في أعداد كبار السن ممن يتمتعون بصحة جيدة أدى إلى انخفاض حالات الطوارئ، بأكثر من 100.000 حالة”.

وترجح هذه الأرقام والإحصاءات أنه عندما يتم قبول هذه الحالات في المستشفيات، يصبحون بحاجة للبقاء فترات أقل، حيث هبط معدل المبيت في عنابر الطوارئ ممن تتراوح أعمارهم بين 65 وأكثر، من 22 مليون في عامي 2001/2002، إلى 20 مليون منهم في 2012/2013، بانخفاض قدره 9.1%.

وحذّر الباحثون من أنَّ “النسبة المرتفعة للإصابة بمرض السمنة بين صغار السن، وتناول المشروبات الكحولية في مقتبل العمر، يتسببان في عدم استمرار مثل هذه النتائج”.

وأكّد رئيس جمعية طب الشيخوخة ديفيد أوليفر، أنَّ “الصحة الجيدة تعد نتاجًا لمزيج من الأشياء الصحية العامة، مثل التطعيمات، والعلاج الطبي للحالات المرضية طويلة المدى مثل ضغط الدم والسكري، وكذلك الأشخاص الذين يدخنون أقل”.

وتابع “مع ذلك، قد لا يستمر هذا الأمر مع حالات الأجيال القائمة، حيث ارتفاع معدلات البدانة، والعدول عن أداء التمارين الرياضية، والإفراط في تناول المشروبات الكحولية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط