دراسة : طقطقة الرقبة يمكن أن تسبب سكتة دماغية

دراسة : طقطقة الرقبة يمكن أن تسبب سكتة دماغية

تم – متابعات أوضحت دراسة حديثة، أجراها باحثون بجامعة “برونل” في أوكسبريدج بــ “لندن”، أن المعالجة النخاعية عن طريق طقطقة الرقبة قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة في الأعصاب والأوعية الدموية.

حيث أن المعالجة النخاعية، تشمل تطبيق أشكال متعددة من الضغطات القوية المتواصلة على الفقرات القطنية لأسفل الظهر أو الفقرات العنقية لتقليل ألم الرقبة وأي ألم عضلي هيكلي آخر.

وقد كشفت نتائج الدراسة عن أن مد العنق إلى أقصى نهايته ودفعه بقوة لإحداث صوت الطقطقة قد يؤدي إلى السكتة الدماغية خلال أيام قليلة من المعالجة؛ نتيجة تمزق بطانة الشريان الفقري في العنق الذي يزود المخ بالدم.

ولا تزال آراء العلماء متباينة حول علاقة طقطقة الرقبة أو المعالجة النخاعية بحدوث السكتة الدماغية، حيث تدحض  

هذه الدراسة ما كان يعتقده الأطباء وتقره الدراسات بأن طقطقة الرقبة تساعد في خفض ضغط الدم وتخفيف الألم، وتؤكد على وجود علاقة مباشرة بين العلاج  النخاعي والسكتة الدماغية.

بينما نفي ذلك البروفيسور “ديفد كاسيدي”، من جامعة “تورونتو” الكندية،مؤكدًا أن طقطقة الرقبة تمثل إضافة قيّمة لرعاية المريض، مشككًا في وجود أية علاقة مباشرة بين العلاج والسكتة الدماغية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط