دعاة تويتر : الحرم المكي خطر على الشباب .. ومصدر فتن وشهوات

دعاة تويتر : الحرم المكي خطر على الشباب .. ومصدر فتن وشهوات

تم ـ الرياض : تسببت الشكوى التي تقدم بها عبدالله الفيفي المشرف على شبكة السنة- لرئيس شؤون الحرمين الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس ، حول ما وصفه بتراجع مستوى احتشام النساء -والتزامهن بالملابس الشرعية داخل الحرم المكي، في اشتعال حدة النقاش بين المغردين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، ما بين معارض للشكوى يرى فيها تشددًا، ومؤيد يرى أنها تعبر عن واقع.

وجاء في نصّ الشكوى المقدمة عبر وسم على “توتير”، بعنوان “الحرم المكي خطر على الشباب”: “منذ زمن قديم والمسلمون يشتكون من تساهل بعض الزائرات – وخصوصًا الوافدات – في موضوع الحجاب والاحتشام في الحرم المكي”.

ومن جانبه قال الداعية ضيف الله الشمراني “الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، وفتن الشهوات فيه وما حوله بمائة ألاف فتنة”

وعلق قال الداعية أحمد مبروك المطيري: “أكبر سبب يجعلني دائما أتردد في الذهاب للحرم المكي هو التبرج والسفور الموجود فيه.. للأسف”

من جانبه استنكر الكاتب فهد الأحمري ماذكره الدعاة قائلًا: تغريدة كارثية ليست بأقل من”تغريدة القطار”.فيها ما فيها من تلطيخ سمعة البلد الذي يدير شؤون الحرم واستعداء الأعداء.

تعليق واحد

  1. ابوالبتول

    نعم اضم صوتي لصوت الاخ عبدالله الفيفي وتفق معه في كل ماقاله عبرتويتر بان الحرم المكي يوجد فيه مظاهر للفتن من قبل بعض النساء من حيث التبرج والسفور ولابد للجهات المسؤلة عن الحرم في رئاسة شوون الحرمين بالتعاون مع هئية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر محاربة مثل هالتصرفات والسلوك المحرم وتوعية الناس وخصوصا النساء باحترام قدسية وحرمة هالامكان المقدسة حتى لوتطلب الامر منعهن من الدخول للحرم اوالعمرة والزيارة والله الهادي لسوا السبيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط