فيديو القصاص من البرماوية يثير جدلًا على تويتر

فيديو القصاص من البرماوية يثير جدلًا على تويتر

تم – تويتر
أثار فيديو القصاص من البرماوية التي قتلت طفلة زوجها وتم نشره مؤخرًا، جدلًا واسعًا على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أبدى المتابعون استياءهم الشديد واستنكارهم بعد نشر الفيديو، مطالبين بمعاقبة من قام بتصويره ونشره.

وقام رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بتدشين هاشتاق تحت اسم (#مطالبة_بمحاسبة_مصور_قصاص_البرماوية ) مطالبين بضرورة التحقيق مع المسئول عن نشر الفيديو وإنزال أقصى عقوبة بحقه، مشيرين إلى أن هذا الفعل يندرج ضمن الجرائم الإلكترونية.

ومن جانبه أعرب الداعية” خالد بن إبراهيم الصقعبي”، عن وجهة نظره في نشر مقاطع القصاص في عدة تغريدات: قائلا مما لا شك فيه أن مقاصد إقامة الحدود على الملأ من أجل اتعاظ الغير لذا قال ربنا تبارك وتعالى (وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين)
وأضاف: وتحقيق المقصد من الاتعاظ إنما يكون بمشاهدة من حضر وعلم من لم يحضر وذلك من خلال نشره بما لا يكون معه مفسدة.

واستطرد قائلًا: ومما يظهر لي أن إشهار إقامة الحدود من خلال تصويرها وتناقلها لا يسوغ شرعًا لما ينطوي على ذلك من محاذير سأعرج على بعض منها، لحوق الأذى النفسي بأهله وقرابته والذي يسوغ في حقهم التعزية والمواساة ولا شك أن تناقل مثل هذه المشاهد تحزنهم وتؤذيهم.

وأردف الصقعبي في تغريداته: عندما تكون المحدودة امرأة فلا شك أن التصوير هتك لسترها لذا جاء الشرع بالأمر بشد ثيابها عليها وتصويرها يفوت هذا المقصد الشرعي.

واختتم الداعية قائلًا: ما دام أن المقصد الشرعي يتحقق بشهود طائفة من المؤمنين وإعلان الخبر كتابة فالذي يظهر الاكتفاء بذلك والنهي عن تصوير إقامة الحدود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط