أميركيّون وأوروبيون يقودون مخطّطات “داعش” لمهاجمة مدن في العراق

أميركيّون وأوروبيون يقودون مخطّطات “داعش” لمهاجمة مدن في العراق

تم ـ متابعات : صلت قيادات جديدة من تنظيم “داعش” المتطرف، وصلت إلى قضائي القائم وهيت، غرب مدينة الرمادي العراقية، التابعة لمحافظة الأنبار، من جنسيات أميركية وأوروبية، لقيادة هجمات جديدة، بغية السيطرة على قضاء حديثة، وناحية البغدادي.

وكشفت مصادر مطّلع، أنَّ زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، أرسل إلى قضائي القائم وهيت، أُمراء جُدد، للإشراف وقيادة مسلحي التنظيم، بغية شن هجمات جديدة على ناحية البغدادي، وقضاء حديثة، مشيرة إلى أنَّ “أمراء التنظيم الجدد من جنسيات أميركية وأسترالية وبلجيكية وفرنسية”.

وأبرزت أنَّ “أمراء التنظيم الجدد أبلغوا جميع المسلحين بأنَّ سقوط ناحية البغدادي وحديثة بيد التنظيم يعني سقوط العراق بأكمله، وسيكون هو البداية لتمدد (داعش) خارج حدود العراق”.

يأتي هذا فيما أكّد موقع عسكري أميركي، الجمعة، أنَّ “الحملة التي تقودها الولايات المتحدة لقتال متطرفي (داعش) قد تستمر لأعوام طويلة”.

واعتبر تقرير الموقع العسكري “antiwar.com”، أنه ” يمكن تسمية هذه الحرب ضد التطرف بأسماء عدة، إلا أنَّ هذا الأمر غير مهم بقدر أنها قد تستمر لأعوام طويلة، كما أنه سيتم نشر آلاف المستشارين الأميركيين في العراق”.

وأشار الموقع إلى أنَّ “المجتمع الدولي يواصل تحركاته لمساعدة العراق، في حربه ضد تنظيم (داعش)”، مبرزًا أنَّ “الولايات المتحدة تحاول جاهدة أن تحشد العرب السنة بغية تشكيل قوات قبائلية، لمحاربة التنظيم المتطرف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط