أوباما يوافق على اطلاق سراح “شاكر عامر”من غوانتانامو والكونجرس يعترض

أوباما يوافق على اطلاق سراح “شاكر عامر”من غوانتانامو والكونجرس يعترض

تم ـ متابعات : فادت مصادر مطلعة أن الرئيس باراك أوباما وافق على إعطاء “الأولوية” لإطلاق سراح “شاكر عامر “آخر المعتقلين البريطانيين من أصل سعودي في معسكر غوانتانامو، والمحتجز بدون تهمة منذ 13 عامًا، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل “البريطانية.

يُذكر أن “عامر”، مواطن سعودي يحمل الجنسية البريطانية، كان مقيم في المملكة المتحدة، وزوجته بريطانية، ولديه 4 أطفال يعيشون في جنوب لندن، وكان قد اعتُقل في أفغانستان عام 2002، على خلفية اتهامه بأنه حليف لأسامة بن لادن، وهي الاتهامات التي نفاها عامر.

وكان قد نال البراءة عام 2007 في عهد الرئيس جورج بوش، كما تمت تبرئته عام 2009 أيضًا خلال الفترة الرئاسية الأولى للرئيس أوباما، ولم يخضع طول مدة احتجازه للمحاكمة، ولم تتم إدانته بأي جريمة على مدى 13 عامًا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها، إن الرئيس أوباما أقر بأهمية تسريع إجراءات الإفراج عن “عامر” ونقله إلى بريطانيا خلال محادثاته مع رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون في البيت الأبيض.

كما أفادت أن رئيس الوزراء دافيد كاميرون حذر من أن القضية ستستغرق وقتًا، ولكنه أشار إلى أن الرئيس الأمريكي أكد التزامه بإغلاق المعتقل سيئ السمعة الذي تم تأسيسه خلال حكم الرئيس جورج بوش، بحلول عام 2016

والجدير بالذكر أنه كان من المقرر أن يتم الإعلان عن نوايا الإفراج عن عامر هذا الأسبوع، لكن أعضاء جمهوريين في الكونجرس عرقلوا ذلك، نتيجة الهجمات الإرهابية الأخيرة في فرنسا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط