السعوديّة تحتاج إلى منظومة هندسة الدعم الأسريّ لمكافحة العنوسة

السعوديّة تحتاج إلى منظومة هندسة الدعم الأسريّ لمكافحة العنوسة

تم ـ الرياض : دعا أمين جمعية “وئام” الدكتور محمد العبدالقادر، إلى مواجهة ظاهرتي التفكك والعنوسة، عبر حلول إرشادية مبتكرة، لتعزيز قيم التعاضد، والتكافل الأسريّ.

وأبرز العبدالقادر، في تصريح لبرنامج “يا هلا”، مساء الإثنين، أنَّ “إحصاء حكوميّ أكّد أنَّ مليون ونصف، من أصل أربعة ملايين فتاة في السعوديّة، يعانين من العنوسة”، كاشفًا أنَّ “الدراسة صحيحة، لكن تحليلها ليس سليمًا”، موضحًا أنَّ “الشريحة من 15 إلى 24 عامًا لا يمكن وصفها بالعنوسة”.

ورأى أنَّ “المجتمع يحتاج إلى هندسة جهود الجهات الرسمية، لرعاية الأسرة في منظومة واحدة”.

من جانبها، أكّدت الدكتورة تغريد نزار سمان، أنَّ مفاهيم الزواج تغيّرت في العصر الحديث، لاسيّما مع زيادة رغبة الفتيات في استكمال تعليمهن، وتحقيق الذات، وكذلك رغبة الشباب في العمل بعد الدراسة، فضلاً عن غلاء المهور، والقبلية التي تعيق تحقيق الرغبة في الزواج.

وبدورها رأت رئيس تحرير مجلة “روتانا” هالة الناصر، أنَّه لابد من تغيير مفهوم المجتمع وتصوّراته عن السن المناسب للزواج، لاسيّما أنَّ توقعات المرأة عن الرجل باتت كبيرة، والعكس، في ضوء عدم وجود بيئة صحية للتعارف بينهما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط