المحامي محمد ولد صلاحي يفضح طرق التعذيب في “غوانتانامو”

المحامي محمد ولد صلاحي يفضح طرق التعذيب في “غوانتانامو”

تم – ترجمات :

كشف المحامي محمد ولد صلاحي، الذي أخضعه المحقّقون الأميركيّون إلى تقنية جديدة في التعذيب، تتمثل في “الغرفة الباردة”، عن جزء من يومياته، نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وأوضح محمد ولد صلاحي قائلاً “بدأت بتلاوة القرآن الكريم بهدوء، كانت الصلاة ممنوعة. قالي لي ذات مرة (لما لا تصلي؟ اذهب وصلِّ)، كنت أفكر، كيف يكون ودودًا بهذا الشكل!، ولكن بمجرد أن بدأت في الصلاة، بدأ في السخرية من ديني، وعندما كنت استقر في الصلاة لم يكن قلبي كذلك”.

في الطريق إلى “غوانتانمو”، شغل أحد المحقّقين تكييف الهواء، على طول الطريق للوصول إلى مرحلة التجميد، تمارس هذه الطريقة في المخيم على الأقل منذ آب/أغسطس 2002. لقد رأيت الناس تعرضوا لغرفة التجمد، يومًا بعد يوم؛ ومع مرور الوقت كانت القائمة طويلة. الآثار المترتبة على الغرفة الباردة كانت مدمرة، ولكن تظهر فقط في سن متأخرة، لأنه يستغرق وقتًا طويلاً حتى تصل إلى العظام.

تدرب فريق التعذيب بشكل جيد، حتى يؤدوا جرائمهم على الوجه الأكمل تقريبًا، ويتجنبون ترك أي دليل واضح. ولم يتبق شيء للصدفة. يضربون في أماكن محددة سابقًا. وتدربوا على أساليب مروعة، والتي من شأنها أن تظهر في وقت لاحق.

رفع المحققون التكييف على طول الطريق في محاولة للوصول إلى درجة 0 سيلزيوز، لكن ليس من الواضح أنَّ مكيفات الهواء تقوم بعملية القتل، وذلك في غرفة معزولة جيدًا، لتكون 49 درجة فهرنهايت، والتي، إذا كنت مهتمًا بالرياضيات مثلي، فهو 9.4 درجة فهرنهايت، في كلمات أخرى، باردة جدًا، جدًا، جدًا، لجسم شخص اضطر إلى البقاء فيها لمدة أكثر من عشرين ساعة، دون ملابس داخلية، هو فقط زي رقيق وخفيف جدًا، وأتى من بلد ذو درجة حرارة مرتفعة. لا يستطيع شخص من المملكة العربية السعودية التأقلم مثل شخص بارد من السويد، والعكس، عندما يأتي من طقس حار.

وأضاف “السخرية من دين شخص آخر هو واحد من أكثر الأعمال وحشية. وصف الرئيس بوش حربه المقدسة ضد ما يسمى بالإرهاب على أنها حرب بين العالم المتحضر والعالم الهمجي. لكن حكومته ارتكبت أعمالاً أكثر وحشية من المتطرفين أنفسهم. أستطيع تسمية أطنان من جرائم الحرب التي شاركت فيها حكومة بوش”.

وأشار إلى، أنه كان هذا اليوم واحدًا من أقسى الأيام، قبل قرب نهاية آب/أغسطس. أطلق عليه المحققون “حفلة عيد ميلادي”. قدّم لي أحدهم كرسيًا معدنيًا، وقال لي، وهو جالس أمامي ببضع بوصات، “أخبرتك، سوف أحضر بعض الأشخاص لمساعدتي في استجوابك”. جلس الضيف تقريبًا على ركبتيّ. بدأ في سؤالي بعض الأسئلة التي لا أتذكرها.

قال لي “لقد التحقت بفريق خاطىء، يا ولد، لقد قاتلت من أجل قضية خاسرة”، فضلاً عن حفنة من قمامة الكلام على عائلتي، وديني، ونفسي، ناهيك عن كل أنواع التهديدات ضد عائلتي لدفع ثمن “جرائمي”، والتي تتعارض مع أي شعور أو حس مشترك. أعرف أنه ليس لديه أية سلطة، ولكن كنت أعرف أنه كان يتحدث نيابةً، ولصالح الدولة الأقوى في العالم، وبالطبع هو يتمتع بدعم كامل من حكومته. ومع ذلك، عزيزى القارىء، أود أن أحافظ عليك، من نقل القمامة والألفاظ البذيئة التي كان يتلفظ بها. كان الرجل أخبل، وأحمق. سألني عن أشياء ليس لديّ أدنى فكرة عنها، وأسماء لم أسمع عنها أبدًا.

حاول المحقق أن يؤذيني أكثر. أحضر الماء المثلج، وأغرقني بكامل جسمي، وأنا مرتدي ملابسي. كان ذلك مروعًا جدًا؛ ظللت أهتز وأرتعش، مثل مريض الشلل الرعاش. من الناحية الفنية لم أكن قادرًا على التحدث أكثر من ذلك. كان الرجل غبيًا، ينفذ كل ما يقال له حرفيًا عني، ولكن بصورة بطيئة.

وفي طريقة أخرى للإمعان في الإيذاء، وجد المحقّقون تقنية أخرى، وهي أنهم اشتروا مُشغِل أقراص مدمجة، مع سماعات لتعزيز قوة الصوت، وبدأ بتشغيل موسيقى “الراب”. لم أمانع حقًا الموسيقى، لأنها جعلتني أنسى ألمي. في الواقع، كانت الموسيقى “نعمة مقنعة”. كل ما فهمته أنَّ الموسيقى كانت عن الحب. هل تصدق ذلك؟ الحب!، كل ما حدث في الآونة الأخيرة كان كراهية وضغينة، أو النتائج المترتبة على ذلك.

واختتم المحامي محمد ولد صلاحي هذا الجزء من يومياته بالقول، ظللت أصلي وأدعو وأتجاهل ما يفعلونه. “ساعدني يا الله…… ارحمني يا الله”، واستمر المحقق وضيفه يسخران من صلواتي ودعواتي، “الله، الله ….. لا يوجد الله. إنه جعلكم تسقطون وخذلكم!”، ابتسمت على مدى الجهل الذي يعيشون فيه، والحديث عن الله بمثل هذا الشكل. ولكن الله دائمًا صبور جدًا، ولا يحتاج للتسرع في العقاب، لأنه لا يوجد مفر ولا مهرب منه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط