زعماء العالم يؤكّدون أنَّ إرث الفقيد عبدالله بن عبدالعزيز يمهد للسلام ويبرزون رؤيته الحكيمة

زعماء العالم يؤكّدون أنَّ إرث الفقيد عبدالله بن عبدالعزيز يمهد للسلام ويبرزون رؤيته الحكيمة

تم – العالم أكّد زعماء العالم أنَّ الإرث الإنسانيّ للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز (طيّب الله مقامه، وثراه)، الذي وافته المنيّة فجر الجمعة، سيمهد للسلام في الشرق الأوسط، مبرزين مساعيه لتعزيز الحوار بين الأديان، وخدّمة أمّته العربيّة والإسلاميّة.

ونعى الأمين العام للأمم المتّحدة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مسلّطًا الضوء على أدواره الإنسانيّة على مدار خمسة عقود، فيما أكّد العاهل المغربي الملك محمد السادس، أنَّ الفقيد كرّس حياته لقضايا الأمّة العربيّة، وكان مساندًا للضعفاء في العالم أجمع، ونبراسًا للإنسانيّة جمعاء.

بدوره، قطع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي زيارته إلى سويسرا، وتوجّه إلى الرياض، للمشاركة في تشييع جثمان الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بعد صلاة العصر، فيما قدّم الرئيس الأميركي تعازيه شخصيًا بوفاة خادم الحرمين الشريفين، واصفًا إياه بالقائد الصادق والشجاع.

وأعلن العاهل البحيريني الحداد الرسمي، وتنكيس الأعلام لمدّة أربعين يومًا، وتعطيل الوزارات والدوائر الحكومية 3 أيام، كما أعلنت الإمارات الحداد وتنكيس الأعلام ثلاثة أيام، ومن جانبه نعى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خادم الحرمين الشريفين، مؤكّدًا مساعي الراحل لتعزيز الحوار بين الأديان، ومبرزًا رؤيته الاستشرافية لمستقبل العالم، وهو ما اتفق معه فيه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط