حرب نووية تقرع عن طبولها.. كوريا الشمالية تهدد سواحل أمريكا بـ”الباليستي” و”الصين تحذّر”

حرب نووية تقرع عن طبولها.. كوريا الشمالية تهدد سواحل أمريكا بـ”الباليستي” و”الصين تحذّر”

تَسَبّب العرض العسكري الكبير الذي أقامته كوريا الشمالية، أمس السبت، في صدمة كبيرة لوسائل الإعلام الأمريكية؛ حيث تم عرض صواريخ طويلة المدى لأول مرة، وهي على الأرجح قادرة على الوصول إلى الأراضي الأمريكية؛ وهو ما أثار موجة من القلق لدى الخبراء العسكريين الذين يرون أن مواجهة عسكرية قد تكون نووية ستحدث لا محالة، إذا فشلت الصين في نزع فتيل هذا التوتر.

العرض العسكري

وتفصيلاً، عرضت كوريا الشمالية، أمس السبت، صواريخَ بدا أنها صواريخ جديدة طويلة المدى، وأخرى تُطلَق من غواصات، في الذكرى الخامسة بعد المائة لميلاد مؤسس البلاد “كيم إيل سونج”، مع اقتراب مجموعة قتالية مُرافقة لحاملة طائرات أمريكية مزودة بقوة نووية من المنطقة، وبدا أن الصواريخ كانت محور العرض العسكري الضخم الذي حيّاه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون قائد القوات الاستراتيجية، وهي فرع في الجيش يُشرف على ترسانة الصواريخ.

صواريخ لأمريكا

وقال محللون متخصصون في الأسلحة: إنهم يعتقدون أن بعض الصواريخ التي عُرضت عبارة عن أنواع جديدة لصواريخ باليستية عابرة للقارات، وكانت كوريا الشمالية قد قالت إنها طوّرت صاروخاً يمكنه أن يصل إلى البر الأمريكي؛ إلا أن مسؤولين وخبراء يعتقدون أنها لم تقترب بعدُ من التمكّن من كل التكنولوجيا اللازمة.

ومن الغواصات

وتضمّن الاستعراض أيضاً صواريخ بوكوك سونج التي تُطلَق من على غواصات، وهذه هي المرة الأولى التي تعرض فيها كوريا الشمالية مثل هذه الصواريخ التي يصل مداها إلى أكثر من ألف كيلومتر، وقال جوشوا بولاك رئيس تحرير دورية “حظر الانتشار” ومقرها واشنطن: إن عرض أكثر من صاروخ من هذا النوع يشير إلى أن كوريا الشمالية تحرز تقدماً في مساعيها لإطلاق صواريخ من غواصات وهي صواريخ يصعب رصدها.

الحرب النووية

وتحدّث تشوي ريونج هاي، مستشار كيم جون أون المقرب في الميدان، وقال: “إذا قامت الولايات المتحدة بأي استفزاز متهور ضدنا؛ فإن قوتنا الثورية ستردّ على الفور بضربة مهلكة، وسنردّ على أي حرب شاملة بحرب شاملة، وعلى أي حرب نووية بحربنا النووية”.

تجربة فاشلة!

وأجرت كوريا الشمالية تجربة صاروخية، اليوم، كانت فاشلة، وأعلن البنتاجون أن الرئيس دونالد ترامب قد عَلِمَ بهذه التجربة، وهو يُجري مشاروات مكثفة مع مسؤولين أمريكيين وعسكريين.

محاولة إثبات

وعلّقت صحيفة “نيويوك تايمز” الأمريكية على الصواريخ الجديدة التي تم عرضها بالقول: “قبل ساعات من التجربة الفاشلة، عُرضت ثلاثة أنواع من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات عبر بيونج يانج عاصمة الشمال في عرض سنوي اعتيادي؛ حيث حاولت البلاد إثبات أن قوتها العسكرية آخذة في الاتساع في وقت تصاعدت فيه التوترات مع الولايات المتحدة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط