ليلة عاد فيها المُشاهد للتلفزيون الرسمي.. الأوامر الملكية “بث حي وترقّب عالمي”

ليلة عاد فيها المُشاهد للتلفزيون الرسمي.. الأوامر الملكية “بث حي وترقّب عالمي”

شهدت المملكة، مساء أمس، ليلة استثنائية تمخضت عنها قرارات ملكية أثلجت الصدور؛ حيث حظيت بمتابعة واهتمام محلي من قبل المواطنين الذين أخذوا يترقبون صدور الأوامر أمام شاشات التلفزيون الرسمي متنقلين بين القنوات السعودية والإخبارية.

كما حظيت الأوامر الملكية، أيضاً، باهتمام كبير من قبل عدد من المحطات ووكالات الأنباء العالمية التي أفردت مجمل أدوات بثها لنقل تلك الأوامر، وما شهدته من إعفاءات وتعيينات ومنح راتب شهرين لمنسوبي عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل، وإعادة البدلات والمكافآت لموظفي الحكومة، وتقديم موعد اختبارات نهاية العام الدراسي إلى ما قبل شهر رمضان.

شكر ودعاء

وما أن أُعلنت الأوامر الملكية التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- حتى أخذت مواقع التواصل الاجتماعي تلهج بالدعاء والشكر، كما تبادل أبناء الوطن التهاني والتبريكات بين بعضهم البعض، عبر تلك الوسائل، معبّرين عن فرحهم بالأوامر الملكية التي لمست احتياجات الوطن والمواطنين، وصبّت في مصلحة المملكة لترسم وجهاً مشرقاً ومشرفاً لها؛ في ظل القيادة الحكيمة والحازمة في عصر لا يعرف سوى الحزم.

القناة الأولى

وتابع المواطنون، عبر التلفزيون السعودي، وتحديداً القناة الأولى الأوامر الملكية بشكل مباشر، فقد نجحت القناة الأولى في إعادة المشاهدين إليها ومتابعة القرارات الملكية؛ لتنقل بعد ذلك إلى وسائل التواصل الاجتماعي، فمنذ أن أعلنت “الإخبارية”: “الأوامر الملكية بعد قليل”، أخذ المواطنون يبحثون ويتنقلون بين القناة الأولى و”الإخبارية”.

متابعة العالم

ولم تكن وسائل ومحطات الإعلام الدولية ووكالات الأنباء الدولية أقلّ حالاً من ترقب واهتمام المواطن السعودي بصدور الأوامر الملكي، فقد تناقلت وسائل الإعلام العالمية المختلفة تلك الأوامر التي تصدرت واجهات محطاتها، فنقل موقع BBC عربي تحت عنوان: “السعودية.. إقالات وتعيينات ومكافآت وإحالة وزير إلى التحقيق”، كما اهتمّ موقع “سكاي نيوز عربية” بتفاصيل القرارات الملكية، وبثت وكالة “رويترز” العالمية، القرارات الملكية في حينه، ونقلتها CNN لحظة بلحظة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط