خبير عقاري يتوقع انخفاض العقار بشكل كبير في حال تطوير الضواحي

خبير عقاري يتوقع انخفاض العقار بشكل كبير في حال تطوير الضواحي

راهن الخبير العقاري عبدالعزيز العصيمي على انخفاض العقار بشكل كبير داخل المدن في حال تطوير الضواحي خارجها، رابطا ذلك بالعرض والطلب.

وقال “العصيمي” لبرنامج “يا هلا” أمس: “تطوير الضواحي خارج الرياض؛ أراهن عليه في تخفيض أسعار العقار بشكل كبير، وذلك بتقديم ايصال الخدمات الأساسية المتمثّلة في الأمن والصحة والتعليم، بإيجاد شركات أمنية تحت مظلة وزارة الداخلية، وشركات تعليم أهلية لإدارة وإنشاء المدراس، إضافة لخدمات الكهرباء والمياه والشوارع”.

وتساءل “العصيمي”: “في مخطط الخير شمال الرياض 108 ملايين متر، أي حوالي 51 ألف قطعة.. لماذا لا نطورها؟”.

وأضاف: “أطراف المدن أصبحت مسرحاً للمضاربات العقارية، وفي هذا الصدد أنصح أي مواطن لديه أرض أن يمسكها ولا يبيعها”.

وأوضح أنه: “حتى لو انخفض سعر العقار من 4 آلاف إلى 2000 للمتر، فلا يزال السعر مرتفعاً، وغير مناسب لقدرة المواطن الشرائية”.

ولفت “العصيمي” إلى أن أسعار العقارات داخل المدن خاضعة للعرض والطلب، مشيرا إلى أن هناك مناطق انخفضت فيها الأسعار بشكل منطقي، ومناطق أخرى أسعارها ثابتة.

وأضاف أن انخفاض أسعار العقار ظاهرة صحية، وإن كانت انخفضت في أطراف المدن فقط، ومازالت استفادة الناس من الانخفاض قليلة، مؤكدا أن أسعار العقارات فوق قدرة المواطن، والعقارات بأطراف المدن تفتقر إلى الخدمات وغير صالحة للسكن!

وقال “العصيمي”: “صحيح ليست حلول الإسكان بالضواحي بالبساطة، لكن لها حلول، نحن الآن نحاول حل القضية؛ مشكلة العقار لها 9 سنوات، ونحن ندور في دائرة مفرغة، وأصبحت الآن حديث كل المجالس!”.

يذكر أنه على الرغم من انخفاض أسعار العقار إلى 40% في أطراف المدن، إلا أنه بحسب خبراء عقار، فإن الأسعار مازالت فوق قدرة المواطن! وذلك في الوقت الذي يحتل فيه قطاع العقارات في المملكة المرتبة الثانية بعد النفط من حيث القيمة الإجمالية، وبحسب الخبراء الاقتصاديين، فإن العقار من أعمدة الأساس التي يقوم عليها وينتعش بها الاقتصاد الوطني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط