بعد تأجيلها عامين .. النظر في الإفراج المشروط لـ “حميدان التركي” غداً

بعد تأجيلها عامين .. النظر في الإفراج المشروط لـ “حميدان التركي” غداً

بدأ العد التنازلي في البتّ بقضية المعتقل السعودي في السجون الأمريكية حميدان التركي؛ عبر لجنة الإفراج المشروط بولاية كولورادو الأمريكية، التي حدّدت يوم غد للنظر في القضية بعد أن تمّ تأجيلها عامين.

وأكّد “تركي”؛ نجل المعتقل حميدان التركي، في تغريدة سابقة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن الخيارات في الجلسة ستكون: إما الترحيل المشروط، أو تأجيل البرول سنتين، أو رفض البرول.. داعياً الله أن يكتب له الفرج.

ودعا نجل المعتقل اليوم، إلى المشاركة في وسم أنشأته عائلته حمل (#AlTurkiParole) على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، يبث رسائل باللغة الإنجليزية، للمطالبة بإطلاق سراح والدهم، وذلك باختيار عبارات الإفراج عن حميدان التركي؛ وإعادته إلى أبنائه.

وكانت “لجنة برول” قد عقدت قبل عامين في 11 مايو من عام 2015 جلسة للنظر في الإفراج المشروط إلا أنه تمّ الرفض، وتقرّر تأجيلها لشهر مايو من العام الحالي الذي يوافق يوم غد الثلاثاء.

يُشار إلى أن قضية التركي حظيت باهتمام رسمي وشعبي واسع في السعودية.

والتركي هو طالب دكتوراه سعودي مبتعث من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قسم اللغة الإنجليزية لتحضير الدراسات العليا في الصوتيات، وحاصل على الماجستير بامتياز مع درجة الشرف الأولى من جامعة دنفر بولاية كولورادو في الولايات المتحدة، واعتُقل للمرة الأولى وزوجته السيدة “سارة الخنيزان”؛ في نوفمبر 2004م، بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة والهجرة، ولم يكن الاعتقال من قِبل سلطات الهجرة فقط، بل كان معهم أعضاء من مكتب التحقيقات الفدرالي (F.B.I)، قبل أن يتهم في قضية الإساءة لخادمته الإندونيسية، ويعتقل في يونيو 2005.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط