وزير التعليم الأسبق: قيادة المرأة للسيارة قادمة لا محالة وهذا أمر فُرض علينا

وزير التعليم الأسبق: قيادة المرأة للسيارة قادمة لا محالة وهذا أمر فُرض علينا

أكد الأمير فيصل بن عبدالله ، وزير التعليم الأسبق، أن قيادة المرأة للسيارة قادمة لا محالة، مشيرًا إلى أن هذا أمر فُرض علينا وإلا فالمرأة قديمًا كانت تقود دابتها، والمرأة ستقود المجتمع وليس السيارة فحسب.

وأضاف خلال حديثه لبرنامج “هذا أنا” مع صالح الشادي على قناة “روتانا خليجية” : “المرأة تحتاج إلى التمكين لأنها أكثر من نصف المجتمع ومعول عليها كثيرًا، ربما يخيف التغيير بعضهم، ولكن التغيير يجب أن يبدأ من الداخل وعلى المرأة أن تثبت نجاحها وتأثيرها الإيجابي في المجتمع”.

وعبّر الأمير فيصل بن عبدالله عن اعتزازه بالمرأة السعودية ومكانتها وإنجازاتها قائلاً : “أنا فخور بالمرأة السعودية فهي أمي وزوجتي وابنتي واعتز بهن وبإيمانهن وعقيدتهن والتزامهن في ظل هذا العصر الحديث، والمرأة في المملكة أساس المجتمع ولها مكانة عظيمة في الحضارة الإسلامية، وستنجح إذا أخذت فرصة تحقق النجاحات .”

وقال إنه يعيش أسعد أوقاته الآن حيث يشعر بأنه أدى واجبه وخدم بلده وما زال هناك عطاء كبير، مبينًا أنه أصبح يشعر بالمعنى الحقيقي للسعادة في عطاء الروح ويرى نفسه في أولاده الذين انشغل عنهم بحكم عمله.

ولفت إلى أنه بدأ بدراسة الهندسة ومن ثم درس الاقتصاد قبل أن يعود إلى المملكة، مضيفًا أنه عمل في مركز الأبحاث الصناعي، وعاد لدراسة تأثير التكنولوجيا على المجتمع في معهد ستانفورد بأمريكا.

وعن ميوله وهواياته قال: “منذ صغري وأنا أعشق السفر والتعرف على المجتمعات الأخرى وقبول الآخر، ووالدي شجعني على السفر لإنجلترا وعمري 13 سنة لتعلم الإنجليزية، ودائمًا أحاول التوازن بين حياتي الشخصية وعلاقاتي الاجتماعية بالناس، وقد سافرت إلى لبنان في أول سفرياتي خارج المملكة وكان عمري 11 عامًا. واعتبر الموسيقى مهمة في حياتنا وكنت أعشق الجاز خلال وجودي بأمريكا، وقبلها كنت أستمع إلى علي السندي وطارق عبدالحكيم وطلال مداح وأم كلثوم واستمع للموسيقى الحديثة، وللأسف الفن حاليًا أصبح تجارة وليس فنًا أصيلاً، ولكن حتى الآن هناك مبدعون وفنانون وكتاب وأدباء.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط