بالصور..أول حوار إعلامي للملك سلمان..يكره تقبيل اليد والحروب ويكشف تفاصيل حياته اليومية

بالصور..أول حوار إعلامي للملك سلمان..يكره تقبيل اليد والحروب ويكشف تفاصيل حياته اليومية

تم – متابعات : بعد مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لقيادة المملكة في المرحلة المقبلة، ربما حاول البعض البحث عن ملامح إضافية لشخصية الملك الجديد للاقتراب أكثر من طبيعته وتفكيره..ما يشغله وما يحرص عليه..ما يحب وما يكره، وغيرها مما يثير دوماً بال الكثير من الجماهير.

كل ما سبق وأكثر أجاب عنه حوار قديم للملك سلمان مع صحيفة “عرفات” في العام 1954 حين شغل منصب أمير الرياض، وكان الحوار هو الأول له مع وسائل الإعلام، وقد بيّنت السطور التي دونها الصحفي المصري “أنور زعلوك” على لسان الأمير سلمان –حينها- تفاصيل أكثر عن حياته اليومية.

ووصفت صحيفة  “عرفات” التي احتجبت لاحقاً، الملك سلمان بالمسؤول الذي يهوى السياسة والرحلات والاطلاع والاستماع إلى الراديو..يكره الحرب وتعدد الزوجات وإدمان شرب القهوة، كما يكره أن يرى رجل الشرطة وهو نائم في الطريق العام.

وقال الملك سلمان في الحوار الذي كان أحد ثلاث حوارات تحدث فيها على فترات مختلفة – بحسب “العربية.نت”- إن أكثر ما يكرهه هو الحرب وتقبيل اليد وهي العادة التي قال عنها : ” نحن لم نأت بهذه العادة القبيحة، بل أنا شخصياً أكرهها، وأمقتها من كل قلبي..هذه العادة من الرواسب الكريهة البغيضة لفترة ما قبل توحيد المملكة على يد الملك عبد العزيز رحمه الله”.

وتابع حول عادة تقبيل اليد : “أن شخصياً أقدر من يشد على يدي في رجولة ويسلم لي وينظر لي كإنسان مثله”.

وروى الملك سلمان –حالياً-، أمير الرياض –آنذاك- كيف تولى الإمارة، وقال إن ذلك كان في عام 1373 هـ، أثناء غياب الأمير نايف أمير الرياض في ذلك الوقت، وبعد عام واحد تسلم الإمارة رسمياً.

ويكشف أحد الحوارات الثلاثة التي أجريت مع الأمير سلمان قبل نحو 57 عاماً برنامجه اليومي بعد تولي إمارة الرياض، حيث كشف أن يومه يبدأ مع الساعة الواحدة صباحاً “بالتوقيت العربي” أي قبل شروق الشمس، ثم الإستماع لنشرات الأخبار عبر الراديو، قبل الخروج لقصر الحكم لاستقبال جلالة الملك في تشريفة قصر الحكم.

ثم يبدأ عمله في الإمارة حتى بعد صلاة الظهر، وبعدها يتوجه إلى سمو ولي العهد الأمير فيصل ليعرض عليه وأخذ توجيهاته بعدها يتم تناول الغداء ثم يعود للمنزل للراحة حتى صلاة العصر، التي يعقبها باستقبال الزيارات والمراجعين حتى صلاة المغرب. أخيراً يتناول الأمير سلمان وجبة العشاء في منزل الشقيق الأكبر الأمير فهد بن عبد العزيز، بينما يمضي الأمير سلمان ما تبقى من الليل في الإستماع للراديو وقراءة الصحف حتى موعد النوم.

23

5

 

2 (1)

 

1

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط